when i’m with u – heahyuk

tumblr_mowiczaFVL1qj2v5jo1_500

…. استمر في القراءة

haehyuk – when i’m with u #2

tumblr_l6p5emtZPM1qc01p9

أن أرى حبيبي بين أذرع أختي

ألا أستطيع ان أحصل على حبي الوحيد

ذلك ذلك حقا مؤلم

أشعر بغصه أكاد أختنق حقا

مهما حاولت أن أظهر أبتسامه صغيرة

لا أستطيع فعل ذلك أنا حقا حزين جدا

عيني تملئها الدموع لكن تأبى أن تنزل

لا استطيع منع نفسي من البكاء

في كل لليلة أختبئ تحت الملائات و أبكي حتى تشرق شمس الصباح

صباحي التعيس , حياتي التعيسة

هل أخطأت لكي أعاقب هكذا ؟

أن أرى حبيب ييخطف أمام عيني

دون أن أقول أدنى كلمه

لاحافظ على سعادة أختي

لما لا يشعر بي هذان الأثنان

ألا يشعران بنظرات الغيره

نظرات الألم دموعي تنهيداتي

غصات الألم كل ذلك مؤلم

الأ يستطيعان الشعور بي ؟

هذا مؤلم حقا يؤلمني يؤلمني بدرجة كبيرة

لا استطيع تحملها أبدا

قلبي أشعر به يقبض بقوة مؤلمه

جميع جوارحي مع حبيب أختي

هل بأمكاني الموت فقط ؟

………………..

هل أصدق تلك الكذبة ؟

لا اشعر بقلبي ينبض له ~ كذبت حين اخبرت نفسي أني احبه

يبدو باني اصدق كذبتي

أنا حتى لا أستطيع الأبتسام في وجهة بصدق

أجيد التمثيل بما أني ممثلة لكني لا أستطيع التمثيل جيدا معه

هو بريء صغير لا يمكنني الكذب عليه

أود أن أخبره الحقيقة لكنه لطيف ليخرجني من قوقعتي الحزينة

بريء لدرجة تجعل قلبي يذوب من الفرح

لكن …

لا يمكنني الأستمرار بالكذب للمدى البعيد

……………………………

هيوك يحتضن جيسيكا من الخلف و يقبل راسها بهدوء , الحب

لم يصدق بأنه قد يقع في الحب مع فتاة

و فتاة تكبره أيضا , هي لطيفة و مرحة

جميلة وممشوقة القوام

يمكنها الأعتناء به جيدا

هو لا يشتكي بشأن هذا لكن

صديقة العزيز لم يعد كما كان

أصبح هزيلا تعبا لا يقوى على فعل شيء

أختفت تلكا لابتسامه الطفولية من شفتيه

لا يوجد بريق في عينيه هي غائمة دوما

مليئة بالدموع لا يستطيع محيها مهما فعل

هو يفهمه و يعلم أنه حزين للغاية

لكنه لا يخبره بالأمر مهما تحدث إليه

في كل مرة يأتي مع جيسي ليتحدثا إليه

يقوم بتغيير الموضوع سريعا و التحدث بحماس زائف

لما كل هذا الكذب ؟ لما لا يخبرني فقط مابه ؟

…………………..

وضع يديه على كتف صديقة المقرب : دونقهي ما اللذي يحدث لك ؟ أخبرني تستطيع الأعتماد علي سأقوم بمساعدتك ؟

دونقهي ” مع الأسف هيوكي أنت لا تستطيع ” أبتسم : آوه فقط بعض المشاكل لا تشغل بالك

هيوك عقد حاجبيه : أخبرني بها إذا

دونقهي وقف : هل تريد أن نذهب للتسوق ؟

هيوك وقف أمام دونقهي : دونيااه أخبرني هييا نحن لم نخفي أمرا ع بعضننا هيا أخبرني

دونقهي أمتلئت عينيه بالدموع : آوه أنها فقط مشاكل صغيرة يمكنني حلها وحدي قلت لك لا تقلق دعنا نذهب للتسوق فقط

أتت جيسيكا : هل تحدث احدكم عن التسوق ؟

دونقهي بدأت عينيه ممتلئة حقا بالدموع : آوه أجل نونا سنذهب للتسوق

جيسيكا : ما رايك ان نذهب معا ؟

بدأت الغصات ترتفع لعنق دونقهي حين أكملت : يجب أن أكمل أحتيجاتي لحفل الزفاف

هيوك أقترب يقبلها على شفتيه لتفض عيني دونقهي بالدموع : أعذراني

ذهب راكضا للغرفته يمسك عنقه بالم و يصدر آنات ضعيفه هو لا يجب أن يعاقب هكذا

هذا كثير كثيرا جدا

بدأ ينتحب و يضرب بكفيه وسادته : هذا حقا كثير

تمتم بكلماته بين دموعه , وجهة تغطيه الدموع بشكل مؤلم جدا

سيتفطر قلب اي شخص ييرى بها حالته

صمت أخيرا وهو يفرك رأسه بألم : آه أصبت بصداع

هيوك من الأسفل : دونقهاااااي هييااا سوف نتأخر

أجاب بصعوبه يحاول أخفاء صوته الباكي : أذهبا وحدكما أصبت بصداع شديد سأخذ قسطا من الراحه

نظر الأثنان لبعضهما , جيسيكا : مابه ؟

هيوك تنهد : لا أعلم أنا حقا لا أعلم

…………….

في السوق كان الجو مكهرب بينهما حقا متوتر لدرجة كبيره

كلاهما متوتر لكن السبب يختلف أختلاف كبيرا

أخيرا تحدث هيوك بتوتر : إذا ما اللذي ترغبين بالذهاب إلأيه اولا ؟

جيسيكا  : أعتقد مستحضرات التجميل

قضى الاثنان 4 ساعات في التسوق دون ملل

أخيرا عادا لممنزل

كان دونقهي يجلس على طاولة الطعام يقلب الطعام بملل , نظر للأثنين أمامه بألم

ثم تحدث ببرود مصطنع : آوه لقد تأخرتما

هيوك : أجل لقد توقفنا لنأكل عشائنا في  الخارج

جيسيكا ركضت لدونقهي تحتضنه : لقد احضرت لك بيتزا بالجبن ساخنه جدا كما تحبها

لان قلب دونقهي هي مهما يحدث تهتم به جيدا تحدث لها بصوت منخفض : شكرا لك

جيسيكا : أمم و ايضا أنا أحضرت لك بضع ملابس

دونقهي رفع راسه : آوه نونا لم يكن هنالك حاجه لشراء الملابس !

جيسيكا بحنان : أنت طفلي الصغير و لم تذهب للتسوق منذ مدة لذا أحضرت لك بضع ملابس ارجو أن تعجبك

ثم دفعته بحماس : هيا قم بتجربتها

دونقهي بدا يضحك : نونا كفي عن عمل الايقو سوف أقوم بتجربتها

ضحك هيوك : انتي تبدين لطيفة جدا

جيسيكا أحمرت : يااا أنت قم بالذهاب لتساعد دونقهي حينما أقوم بالترتيب

………………….

وقف هيوك يتأمل بشرة دونقهي البيضاء احمر خجلا حين رآه نصف عاري أمامه

حرك عينيه في الغرفة : أوه أحمم

دونقهي أبتسم لخجل هيوك : أنت لطيف

هيوك أحمر أكثر : آ آوه ش شكرا لك

ضحك دونقهي : أنت تبدو حقا لطيفا و انت خجل

هيوك أنزل رأسه : هل تعتقد ذلك ؟

دونقهي أبتسم : أجل

دونقهي : إذا ما رأيك ؟

هيوك لمعت عيناه : أنت تبدو وسيما

نظر دونقهي لنفسه : أجل وسيم جدا

هيوك : مغرور

دونقهي ضحك بصوت عالي : أنا لست كذلك لكنها الحقيقة و لا يمكن أنكار هذا !

بعد أن بدل ملابسة قام الأثنان بالتمدد على السرير يتأملان سقف الغرفة المزين بالصور

دونقهي : هيوك لما أخترت أختي ؟

هيوك : ها ؟

دونقهي : أقصد لما لم تختر أحد في نفس عمرك أن تختار نونا زوجة لك يبدو أنت تعلم …

هيوك أحمر : آوه دونياه أممم ,, أنت تعلم * أحمر أكثر * لا أجيد السيطرة على النساء

أنا أخجل منهن و لا أجيد الأعتناء بهم حين بدات بمواعدة نونا

هي كانت تقوم بدور الأهتمام , لم يكن علي أن أكون المسيطر عليها

ما دامت تسيطر على الموقف

دونقهي فكر ” هو يبدو جيدا كامراءة حقا ” : همم هكذا إذا

هيوك : أجل ..

…………………………..

رفعت هاتفها ترا المتصل تمتمت : رقم غريب

: يبوسيو ؟

: مرحبا جيسي

صرخت بصوت عالي : شيون !!!

شيون بعذوبه : أجل شيون لقد اشتقت إليك حقا

بدأت عينيها تمتلئ بالدموع ردت بصوت مخنوق : أرجوك لا تتصل بي مرة أخرى

أغلقت الهاتف و تحاول بلع غصاتها

flash back

ضحكاتهم تملئ المكان

الكل يحسدهم على علاقتهم ببعضهم البعض

لا توجد اي مشاكل لا توجد أي عقبات

كانا عصافير حب , يظهر حبهما و يزداد كل يوم

كيف يقوم بأحتضانها بين يديه بكل حب و حنان

يحيط بيديه خصرها و يهمس بأذنها كلمات الحب

لتحمر هي خجلا من كلماته الرقيقة

كانا ثنائي مثالي مثالي جدا

حتى تدخل أحدهم ليفسد حياتهما الوردية

ليقررا بعدها أن الحل المناسب لهما هو الابتعاد

يحتضن كل منهما يد الآخر الدموع تسيل على وجنتيهما

تحدث بصوت مبحوح  و بألم : عديني أن تكوني بخير

بدأت تصدر همهمات وسط بكائها : اعدك

أحتضنها يقبل رأسها : أنا أحبك مازلت أحبك

بدأ بعدها الأثنان بالنحيب معا

لعبت بهم الدنيا لتفرقهم

هم لم يظنو أنهم قد يلتقون بعد الآن

ظنا أنه وداعهم الآخير

همست بحزن : قبلني لتكن تلك آخر قبلة بيننا * ارتجاف * دعها تكون قبلة وداعنا

أقترب ببطء يتأمل عينيها حتى اغمضتها وهو يطبق شفتيه المبتلة على شفتيها

قبلها بشغف قبله آخيره , قبلة الوداع

………………..

عودة ..

بدا صوت نحيبها يرتفع حتى سمعت صوت خطواتهم على السلالم تحركت بسرعة نحو الحمام

تأملت ووجها بائس عينيها ذابلة بحزن

لقد مرت 4 سنوات بالفعل لكنها لا تستطيع نساينه

مهما حاولت وكذبت هي مازالت تحبه

مسحت دموعها و غسلت وجهها أخذت نفسا عميقا

يجب أن أنساه ~

يجب أن أتزوج سريعا …

……………………

تادا ناني حبيبتي كيف حبيتيه ؟! …

هذا الجزء الثاني من الون شوت اللي من سنة العابدين ما خلصته

و هه آخيرا كتبت الجزء الثاني منه

الجزء الثالث و الآخير بعد ما اشوف تعليقات جميلة بنزله ^^ ..